مستجدات
الرئيسية / أنشطة المركز / الملتقى الجهوي الأول حول تكوين الأطر التربوية

الملتقى الجهوي الأول حول تكوين الأطر التربوية

 ينظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة سوس ماسة و فريق البحث في الأداء العالي و المناهج التربوية 

الملتقى الجهوي الأول حول تكوين الأطر التربوية

من أجل تأهيل فعال لأطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين

الأربعاء 28 نونبر 2018 ابتداء من الســاعة الثامنة والنصف صباحا

بالمركب الثقافي محمد خير الدين – أكادير

 

تقديم الملتقى

  إن التربية والتعليم مرتبطان بشكل وثيق بالتنمية،وتطوير المجتمع. ولضمان تكوين جيل واع بمهامه وأدواره ،فإنه يجب خلق نظام تربوي يتماشى مع الواقع الحالي ويستجيب لمختلف التغيرات التي تحدث في العالم المعاصر . لذا فقد شغلت مسألة الإصلاح والتطوير التربوي فكر واهتمام صناع القرار السياسي والتربـوي،في السـاحة الدولية طوال عقود،وقامت حركات الإصلاح التربوي هذه كردة فعل لمواجهة بعض الأزمـات التـي واجهتهـا بعـض المجتمعات الإنسانية في حقب محددة،إذ نظرت هذه المجتمعات الإنسانية إلى التربية كمدخل طبيعـي لإصـلاح ذاتهـا وتطوير نفسها من خلال ترقية الإنسان فكرا وقيما واتجاها .  

 إن الإصلاح التربوي يمثل رؤية تعكس فلسفة وفكرا يراد تجسيدهما على أرض الواقع، لتحقيـق أهـداف متفـق بشأنها  وقد ربطت وزارة التربية و التكوين نجاح الإصلاح التربوي ،بمستوى ونوعية تأهيل الأستاذة، تماشيا مع الاتجاهات الحديثة للتربية،وسعيا إلى إعطاء العمل التربوي دفعا جديدا،وإيمانا بأن الأستاذ هو العنصر الأساسي في العملية التعليمية وأنه حجر الزاوية الذي لا يستوي بنـاء التعلـيم إلا باستوائه.

 هناك جملة من الأسباب التي تجعل من تأهيل الأساتذة أمرا ضروريا جعل كل الـدول تهـتم بـه وتضعه ضمن أولوياتها وهذه الأسباب تتمثل في:

  • تعديل مناهج التعليم،أو تطويرها لمبررات علمية،أكاديمية،تقنية،أو لمبررات سياسية
  • تحديث طرق التدريس لمعالجة صعوبات معينة ناجمة عن تطبيق مناهج التعليم
  • تصحيح بعض ثغرات برامج إعداد الأستاذة قبل الخدمة،والأخذ بمبدأ التكوين المستمرة،ورفع كفاية بعـض الأستاذة الذين التحقوا بالمهنة دون إعداد كاف
  • تقوية قدرات الأستاذة وتحديث إمكاناتهم ،وخبراتهم ، وإطلاعهم علـى المسـتجد فـي التعلـيم والوسـائل والمختبرات والتقنيات الحديثة مما يسهل مهمة الأستاذ اليومية،ويجعله استاذا تقنيا متخصصا في أصول تأدية واجباته

   لكن على الرغم من كل هذا الزخم دخلت منظومة التكوين في تجربة جديدة هي اللا مركزية في  التوظيف الذي أسند للأكاديميات الجهوية بإعتبارها مؤسسات عمومية مستقلة في  إطار النظام الأساسي لما أصبح يصطلح  عليه بموظفي الأكاديميات.

لقد أثار هذا النموذج الجديد في قطاع التربية الوطنية نقاشات واسعة ،فالنموذج موجود منذ مدة في قطاعات أخرى، و قد اعتبره البعض سلبيا على قطاع له ميزاته الخاصة بينما نظر إليه البعض كنموذج إيجابي من شأنه تحفيز العاملين في مجال التربية الوطنية على مزيد من المردودية. لذا نرى في فريق البحث حول الأداء العالي و المناهج التربوية أن من المهم تعميق الدراسة و البحث وتبادل الأراء بين كل المتدخلين من أجل فهم و تقويم التجربة لمعرفة أثارها الفعلية على التربية و التعليم ببلادنا.

أهداف الملتقى

استعراض ودراسة مختلف النصوص  القانونية المؤطرة لعملية التوظيف بالأكاديميات

  •  التعرف على أحدث المستجدات النظرية والتطبيقية في مجال التكوين الممهنن وفق الصيغة الجديدة.

  •  التعرف على واقع تجربة تكوين موظفي الأكاديميات و صعوباتها  وآفاقها المستقبلية.

  •  تبادل الخبرات والاطلاع على التجارب الميدانية بين أطراف التجربة.

  •  دراسة مشروعات تتعلق بتطوير التجربة.

  •  عرض التَّجارب النَّاجحة في مجال التوظيف المماتل في قطاعات أخرى ,

  •  تطوير التجربة الجديدة بما يتناسب مع المستجدات في هندسة التكوين و المناهج وطرق التدريس.

  •  تبادل الخبرات البحثية والعلمية في جلسات ونقاشات الملتقى.

محاور الملتقى

لقد أتارت هذه الصيغة الجديدة نقاشا حادا في الاوساط التربوية خاصة وفي المجتمع عامة ، من منطلقات مختلفة و لغايات متباينة ،و الملتقى الحالي يهدف ألى إثارة نقاش هادئ و رصين لمساءلة التجربة و محاولة تقويمها بالتركيز عل الجوانب التالية:

  1. مبدأ التوظيف بالأكاديميات البدايات و التطورات(دراسة في المرجعيات القانونية) .

  2. التوظيف بالأكاديميات الجهوية  دراسات مقارنة مع قطاعات المختلفة.

  3. دور مراكز التكوين في ظل التجربة الجديدة وتجدد أدوارها ومهام أطرها.

  4. خصوصية مهنة التدريس وما مدى قابليتها للتأقلم مع الصيغة الجديدة ومشكلات الهوية المهنية للمدرسين.

  5. العلاقات في الوسط المهني في ظل تجربة التوظيف بالأكاديميات.

  6.  الادارة وهيأة التأطير و علاقاتها بالصيغة الجديدة,

المشاركات و الحضور

  • الأساتذة الباحثون .

  • الجهات الحكومية ذات الصلة بموضوع موظفي الأكاديميات.
  • الإدارة  التربوية والتعليمية بجميع درجاتها و أسلاكها
  • أعضاء هيئة التدريس المتخصصين في تكوين المدرسين.
  • عمداء ومدراء المؤسسات التكوينية المشابهة للمراكز الجهوية لمهن التربية و التكوين. في قطاعات غير قطاع التربية الوطنية.
  • طلاب وطالبات الدراسات العليا
  • أعضاء جمعيات أباء و أولياء التلاميذ
  • عموم الباحثين والمهتمين.

 

رئيس فريق البحث في الأداء العالى و المناهج التربوية

د.الحسين زاهدي 

شاهد أيضاً

يوم دراسي: التربية الدامجة و دور الإدارة التربوية في تعميمها

ينظم مسلك الادارة التربوية بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين سوس ماسة يوما دراسيا حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by keepvid themefull earn money